الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

في إحدى القرى كان يعيش كبش أقرن ضخم وديك عملاق


في إحدى القرى كان يعيش كبش أقرن ضخم وديك عملاق يفخَر بعُرفه ويمشي الخيلاء، ذات يوم خرج أهالي القرية جميعاً إلى النزهة في رحاب الطبيعة.


ولم يبقَ فيها غير الكبش والديك فجأة، سُمعت في عنان الجوّ ضجة وصياح على ارتفاع مئات الأمتار، رفع الكبش والديك رأسيهما ليعرفا ما الخبر، فشاهدَا طائرين من الكواسر الجوارح، يتصارعان فوق القرية.

بعد هنيهة من التحديق في خوف، قال الديك لرفيقه: ألا ترى يا صديقي، أنّ هذين الطائرين يمكن أن يُسبّبا لنا مشكلات، إذا هما استمرّا في هذا الاقتتال الفظيع؟

فأجابه الكبش، من دون أن يُولي الأمر مثقال ذرّة من الاهتمام: كيف يمكن أن يُسبّب لنا الطائران مشكلات، وهما في أعالي الجو، ونحنُ على الأرض؟

بعد دقائق انتفض الديك، وهو يرى الصراع يشتدُّ، والطائرين يزدادان قرباً من الأرض، فقال في هلَع للكبش: ألا ترى يا صديقي، أن الطائرين يقتربان أكثر فأكثر من سطوح الأكواخ؟

من دون أن يفكر أو يهتم، أجاب الكبش: وأنت ماذا يهمّك من كل هذا، دعهما يتقاتلان وأرحنا.

فجأة، لم يعد الطائران قادرين على مواصلة الصراع فانفصلا، ولكن شدّة الإنهاك جعلتهما يقعان على الأرض وسط نار، نسي القرويون إطفاءها، فانتفضَا، ولكن ريشهما الملتهب ألقَى بالشرور على سطح الكوخ، وسَرَت النيران في كل أكواخ القرية.

صاح الديك في هلع: ألم أقل لك إنّ اقتتالهما في الجوّ، قد يُسبِّب لنا مشكلات جَمّة؟

ولكن الكبش الذي ظل غير مُبالٍ بما حدث، قال للديك غير مُكترث: القرية ليست قريتنا هي قرية الناس، فلماذا نهتمُّ ونغتمّ؟

لمح القرويّون من بعيد الدخان وألسنة اللهب، فهبُّوا لإنقاذ مساكنهم، كانت النيران قد أتت على الأخضر واليابس.

فجلس الأهالي تحت شجرة يندبون حظهم، ولكي يهدئ كبير القرية من روعهم، قال لهم: يجب أن نضحّي في هذه المصيبة، ولابدّ من التضحية بالكبش والديك.

فالتفت الديك إلى الكبش وقال: ألم أقل لك إنّ صراع الطائرين سيكون سبباً لسوء مصيرنا؟ نحنُ نتوهّم دائماً أنّ ما يحدُث للغير لا يمسّنا بسوء.

هناك 11 تعليقًا:

ام محمد يقول...

صحيح😔

ان الله على كل شئ قدير ❤️ B❤️M❤️ يقول...

صحيح هاذا مايحدث حالياً في الوطن العربي

احمد وجيه يقول...

من يهتم بأمر المسلمين ليس منهم

جولان يقول...

احيانا نجعل الآخرين يؤثرون على عقولنا - على كل إنسان ان يتصرف بما يراه هو مناسبا شرط ان يكون صحيحا.

Khlaif Aldaja يقول...

ابداع

Anou mohamed يقول...

من لم يهتم بؤمور المسلمين ليس منهم

مصطفى الكوفي يقول...

هذا يذكرنا بقصة الثيران الثلاثة والاسد

جليل حسين يقول...

لابد وان يهتم الانسان بما حوله لان شر البليه يعم الجميع

جليل حسين يقول...

لابد وان يهتم الانسان بمن حوله لا الشر اذا اتى يصيب الجميع

أم يوسف يقول...

لازم على كل شخص يحكم عقله

ابوطارق يقول...

مصائب قوم عند قوم فوائد
ولكن في هذه الحاله مكائد ؟