الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

بينما اعرابي يرعى بغنمه في احد البوادي عثر


بينما اعرابي يرعى بغنمه في احد البوادي عثر على جرو صغير فأخذه ليربيه ظنا منه بأنه جرو كلب قام هذا الراعي بالاعتناء بالجرو افضل عناية وخصص افضل نعاجه ليطعمه من حليبها حتى اصبحت تلك النعجة بمثابة الام الحنون لذلك الجرو.


مرت الشهور والجرو يلقى افضل انواع العناية والاهتمام بلغ هذا الجرو عدة شهور من عمره حتى اصبح قوي البنيه.

وفي ذات صباح، قام الراعي كعادته ليرعى غنمه فانصدم من هول ما شاهده في حضيرة الاغنام وجد ذلك الجرو وقد قام بذبح تلك النعجة التي هي بمثابة امه حيث قام بقطع راسها والنهش من لحمها.

عندها عرف الراعي بأن ذلك الجرو انما هو جرو ذئب وليس كلب وقف الراعي مصدوما وانشد مخاطبا ذلك الذئب: بقرتَ شُويهتي وفجعت قلبي وكنت لشاتنا ولدًا ربيبُ غُذيت من دَرها ولبثت فينا ويحك من انبأك بأن اباك ذيبُ إذا كان الطبعُ طبعَ سوءِ فلا ينفعُ أدبٌ ولا تأديبُ.

العبرة: أن بعض الناس مهما احسنت اليهم وبذلت ما في وسعك لتغيير طباعهم السيئة الا أن النتيجة والمحصلة النهائية تجد بأن ذلك الطبع السيئ هو الغالب عليهم وسلوكهم وافعالهم نابعة من ذلك الطبع الذي ولد معهم لانه عند أغلب الناس يكون، الطبع يغلب التطبع.

هناك 21 تعليقًا:

احمد يقول...

شكرًا

احمد يقول...

شكرًا

العبدلي يقول...

راىع 👍

العبدلي يقول...

شكرا

صالح يقول...

رائع شكرًا لكم

Nomaniruogaf يقول...

C'est. Vrai

Meskou يقول...

Tellement vrai pas de confiance

بشار يقول...

شكرًا لك لكن القصة توحي بعدم الأمل بتغيير الطباع عكس ما يفهم اسلاميا بان الطباع قابلة للتغيير مع الإرادة الجدية للتغيير.

ام عمران يقول...

فعلاً توحي بعدم الامل لاني كنت اءظن في تغير بعد هاذي القصه اصابني تشاءم لا حول ولا. قوة الا ب الله

مظهر شحادة يقول...

هذة العظه فيها ما فيها من مغالطات
فالعلم بالتعلم والصبر بالتصبر ولنا في الصحابة الكرام اروع الامثله
كيف كانوا قبل الاسلام وكيف صاروا بالاسلام

حنظلة يقول...

قال المتنبي:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

عبدالرحمن يقول...

قصه راااائعه جداً وفعلا في عالم الواقع شكراًً لكم

بدر العازمي يقول...

جميل

اية طه يقول...

رائعة👍

حيدرالصياد يقول...

بارك الله فيكم

د. عبد القادر حلوي يقول...

السلام عليكم القصة فيها الكثير من العبر و لمن شك في المضمون فليرجع الى فعل ابليس عندما رفض ان يسجد لآدم كما سجدت الملائكة حيث غلب عليه اصله رغم طول السنين و بقاءه بين الملائكة و استحواذه على لقب سيد عُبَّاد السماء
رغم ذلك غلب عليه أصله
فالطبع يغلب التطبع هذه القاعدة ( رغم وجود بعض الشواذ )

فيرجينيا يقول...

فعلا الطبع يغلب التطبع

Fethi يقول...

ومن لم يصارع في أمورٍ كثيرة. يضرس بأنيابٍ ويوُطا بمنسم ِ ومن يفعل المعروف في غير أهله يكن ممدوحه ذماً عليه ويشتمِ. قصة معبرة. شكرًا

احمد عبد اللطيف يقول...

اقسم اني اعيش هذه القصة فعلا في حياتي سبحان الله بالفعل هذه حقيقة وصدق

Brahim يقول...

حكمة جميله

زياد يقول...

كثير من هم في حياتنا من ليسوا بأوفياء،ويخذلوننا كل ما جددنا بهم الثقة،ولكن الوفاء صفة نادرة لايملكها إلا العظماء والذين لايتّصفون بصفات النفاق ..