السبت، 31 أغسطس، 2013

لقد استطاع رياضي معروف في لعبة الجولف أن يفوز ببطولة كبرى


لقد استطاع رياضي معروف في لعبة الجولف أن يفوز ببطولة كبرى وبعد أن تسلم شيك الجائزة وابتسم لكاميرات التصوير توجه إلى مبنى النادي واستعد للمغادرة .


توجه بمفرده إلى سيارته في المرآب واقتربت منه امرأة شابة هنأته على انتصاره ، ثم قالت له إن طفلها يعاني مرضا خطيرا وسوف يموت إن لم تحصل على مال تدفع به فواتير الأطباء والمستشفى.

تأثر ذلك الرياضي كثيرا بقصتها فأخرج قلمه وأظهر لها شيك الفوز لكي يدفع لها.. وقال لها وهو يعطيها الشيك : لابد أن تجعلي أيام طفلك مليئة بالسعادة.

عاد البطل إلى النادي بعد بضعة أيام ، وعندما كان يتناول الغداء جاء إليه أحد موظفي اتحاد الجولف للمحترفين وهو صديق له وقال : لقد أخبرني بعض الصبية في مرآب السيارات أنك قابلت في الأسبوع الماضي سيدة شابة بعد فوزك بالدورة ، فهز اللاعب رأسه مجيباً بنعم.

فقال الموظف : إن لدى أخبار تخصك إن هذه السيدة متصنعة ومدعية، فليس لديها طفل مريض فهي لم تتزوج ولقد احتالت عليك وسلبت مالك يا صديقي .

قال اللاعب : هل تعنى أنه لا يوجد طفل يحتضر ؟

قال الموظف : هذا صحيح .

فقال اللاعب : هذا أحسن خبر سمعته هذا الأسبوع.

الحكمه : لا تندم يوما على معروف عملته بنيه صافيه وان تم خداعك.

ليست هناك تعليقات: