الأربعاء، 25 ديسمبر 2013

كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة صغيرة


كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة صغيرة في حلقه ولم يستطع بلعها، وفوراً شعر بألم فظيع في حنجرته وبدأ يركض ذهاباً وإياباً يئن ويتأوه باحثاً عن أحد يساعده .


حاول أن يقنع كل من قابل ليزيل له العظمة، قائلا : سأعطيك أي شيء إذا أخرجتها، وافق طائر الكركي على المحاولة، فاستلقى الثعلب على جنبه وفتح فكيه إلى أقصى حد، فوضع الكركي رقبته الطويلة داخل حلق الثعلب وبمنقاره حرر العظمة وأخرجها أخيراً .

قال الطائر: هل تسمح بأن تعطيني ما وعدتني به ؟ كشر الثعلب أنيابه عن ابتسامة ماكرة وقال : كن قنوعاً، لقد وضعتَ رأسك في فم ثعلب وأخرجته آمناً أليست هذه جائزة كافية لك ؟

الحكمة : العهود مع الماكرين نهايتها مكر أيضاً.

الجمعة، 20 ديسمبر 2013

كانت هناك شابة طموحة تدعى صوفيا ورسام صغير يدعى


كانت هناك شابة طموحة تدعى صوفيا ورسام صغير يدعى باتريك نشآ في إحدى البلدات الصغيرة، وكان باتريك يملك موهبة كبيرة في الرسم بحيث توقع له الجميع مستقبلا مشرقا ونصحوه بالذهاب إلى باريس .


وحين بلغ العشرين تزوج صوفي وقررا الذهاب سويا إلى عاصمة النور، وكان طموحهما واضحا منذ البداية حيث سيصبح هو رساما عظيما وهي كاتبة مشهورة .

وفي باريس سكنا في شقة جميلة وبدآ يحققان أهدافهما بمرور الأيام وفي الحي الذي سكنا فيه تعرفت صوفي على سيدة ثرية لطيفة المعشر، وذات يوم طلبت منها استعارة عقد لؤلؤ غالي الثمن لحضور زفاف في بلدتها القديمة .

ووافقت السيدة الثرية وأعطتها العقد وهي توصيها بالمحافظة عليه ولكن صوفي اكتشفت ضياع العقد بعد عودتهما للشقة
فأخذت تجهش بالبكاء فيما انهار باتريك من اثر الصدمة .

وبعد مراجعة كافة الخيارات قررا شراء عقد جديد للسيدة الثرية يملك نفس الشكل والمواصفات ولتحقيق هذا الهدف باعا كل ما يملكان واستدانا مبلغا كبيرا بفوائد فاحشة، وبسرعة اشتريا عقدا مطابقا وأعاداه للسيدة التي لم تشك مطلقا في انه عقدها القديم غير أن الدين كان كبيرا والفوائد تتضاعف باستمرار، فتركا شقتهما الجميلة وانتقلا إلى غرفة حقيرة في حي قذر .

ولتسديد ما عليهما تخلت صوفي عن حلمها القديم وبدأت تعمل خادمة في البيوت، أما باتريك فترك الرسم وبدأ يشتغل حمّالا في الميناء وظلا على هذه الحال خمسة وعشرين عاماً ماتت فيها الأحلام، وضاع فيها الشباب وتلاشى فيها الطموح

وذات يوم ذهبت صوفي لشراء بعض الخضروات لسيدتها الجديدة وبالصدفة شاهدت جارتها القديمة فدار بينهما الحوار التالي

عفواً هل أنت صوفي ؟

نعم، من المدهش أن تعرفيني بعد كل هذه السنين .

إلهي تبدين في حالة مزرية ماذا حدث لك ولماذا اختفيتما فجأة ؟

أتذكرين يا سيدتي العقد الذي استعرته منك ؟ لقد ضاع مني فاشترينا لك عقدا جديدا بقرض ربوي ومازلنا نسدد قيمته يا إلهي، لماذا لم تخبريني يا عزيزتي لقد كان عقدا مقلدا لا يساوي خمسة فرنكات !

العبرة : تبدو لنا هذه القصة المأساوية، وكأنها لوحة من مسلسل ! ولكن بغض النظر عن التراجيديا الموجودة فيها
وإذا ما تخطينا فكرة الوفاء والأمانة إلى المعنى الأكبر المراد، هل من الممكن أن تكون هناك أفكارا خاطئة حمقاء أحيانا تدمر حياتنا وتقلبها رأسا على عقب، لمجرد أننا نحن من وضعها في رأسنا وأبينا إلا أن نصدقها لتتغير بها مجرى حياتنا !!!

الثلاثاء، 10 ديسمبر 2013

خرج سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام دات يوم مع


خرج سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام دات يوم مع جماعة من قومه فسمع اربعة من العصافير يتكلمون بالحكمة
فقال سليمان عليه السلام لمن معه من القوم، اتعرفون ماذا تقول العصافير ؟


فقالو يا نبى الله انك انت سليمان وليس نحن، فقال سليمان العصفور الاول يقول كلام عجيب، والعصفور الثانى يكمل على كلام العصفور الاول بكلام اعجب منة، والثالث يكمل للثانى والرابع يكمل للعصافير كلها .

قالت العصافير :

العصفور الاول : يقول يا ليت الخلق لم يخلقوا .

العصفور الثانى يقول : ويا ليتهم لما خلقوا علموا لماذا خلقوا .

العصفور الثالث يقول : ويا ليتهم لما علموا لماذا خلقوا عملوا بما علموا .

العصفور الرابع يقول : ويا ليتهم لما عملوا بما علموا أخلصوا فيما عملوا .

هذه هى حكمة العصافير فاين نحن من هذة الحكمة اللهم علمنا الاخلاص اللهم امحو من قلوبنا الغدر اللهم يامنيع اللهم يا قدير اللهم ياحصين تمنعنا بمنعتك تحصنا بحصنك امنع عنا الشيطان اصلح لنا نفوسنا اجعلنا من العتقاء .

الأحد، 8 ديسمبر 2013

سقط رجل عجوز على رصيف في أحد شوارع نيويورك


سقط رجل عجوز على رصيف في أحد شوارع نيويورك، فحملته سيارة الإسعاف إلى المشفى واستطاعت الممرضة أن تقرأ من محفظة الرجل الملوثة اسم ابنه وعنوانه وكان في جيش البحري فبعثت إليه برسالة عاجلة فحضر .


وعندما وصل إلى المشفى قالت الممرضة للعجوز الذي غطي بكمامة الأوكسجين ابنك هنا فمد الرجل يده، وهو تحت تأثير المهدئات، فأخذها الشاب المجند وضمها إلى صدره بحنان لمدة أربع ساعات !

وبين الحين والآخر، كانت الممرضة تطلب من الشاب أن يستريح أو يتمشى قليلا فيعتذر بلطف !

وعند الفجر مات الرجل العجوز، فقال الابن للممرضة : من كان هذا الرجل ؟

فقالت الممرضة : أليس أباك ؟

قال الجندي : لا، ولكنني رأيته يحتاج إلى ابن فمكثت معه !

قدِّم الخير لمن يحتاجة تجد من يقدم لك الخير من حيث لا تحتسب .

الجمعة، 29 نوفمبر 2013

يحكى أن رجلا عجوزا كان له ثلاثة أولاد : حكيم و أمين و قوي


يحكى أن رجلا عجوزا كان له ثلاثة أولاد : حكيم و أمين و قوي ، أراد العجوز أن يمتحن أولاده الثلاثة فطلب منهم أن يأتوا له بفاكهة لا تظهر إلا مرة كل مئة عام في مكان نائي وسط غابة مليئة بالوحوش والهوام وقبل أن يودعهم قال لهم : تذكروا لا تتركوا الحبل، لم يفهم الأولاد ماذا يقصد أبوهم وودعوه مبتسمين .


أثناء الطريق وجدوا كوخ فتوقفوا عنده علهم يرشدون إلي وجهتهم ، طرقوا الباب فإذا شيخا وزوجته الحسناء فسألوهم أن يدلوهم إلى الطريق ، رحب بهم الشيخ و أحسن ضيافتهم و وعدهم بأن يرشدهم إن هم قضوا ليلتهم عنده أعجب الأخوة باقتراح الشيخ و وقرروا أن يبيتوا هذه الليلة .

كانت زوجة الشيخ شابة جميلة تتدفق منها الأنوثة و كانت ترمق قوي بنظرات الإعجاب التي كادت أن توقعه في شباكها لولا أن أمين همس في أذنه قائلا : لا تخن من أستأمنك ، في الصباح الباكر انطلقوا بعد أن شكروا الشيخ على كرم ضيافته واوصلوا رحلتهم ، وبعد مسيرة نصف يوم داخل الغابة المخيفة عثروا على شبل صغير فأراد قوي أن يبطش به فمنعه حكيم قائلا : إذا كنت قويا فهناك الأقوى .

فاطعموه شيئا من زادهم وأكملوا طريقهم ، وبعد سويعات وصلوا إلى المكان الذي وصفه لهم الشيخ فوجدوا شجرة وعليها بعض الثمر فأراد أمين أن يصعد ويجلبها ظنا منه بأنها الفاكهة فامسك يده حكيم مستوقفا إياه وهو يقول : ما كل ما يلمع ذهبا ، فهم أمين ماذا يقصد أخيه بعد أن رأى عصفورا هوى من على الشجرة بعد أن أكل من ثمارها ، فأنتابتهم حالة من الأحباط واليأس لأنهم لم يوافقوا في العثور على الفاكهة وقفلوا راجعين إلى أبيهم .

رأى العجوز وجوه أبنائه والحزن باد فيها ، وبعد أن قصوا حكايتهم عليه ابتسم العجوز وقال : لا تبتأسوا طالما لم تتركوا الحبل ، نظر بعضهم إلى بعض متعجبين وسألواه بصوت واحد : أي حبل ؟

أجابهم العجوز : { واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا } ففهموا ماكان يرمي إليه أبوهم من رحلتهم : فالأمانة لابد له من قوة وحكمة مع التمسك بشرع الله .

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013

ﺃﺷﺘﺮﻯ ﻓﻘﻴﺮ 3 ﺑﺮﺗﻘﺎﻻﺕ ﻗﻄﻊ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺟﺪﻫﺎ ﻣﺘﻌﻔﻨﺔ ﺭﻣﺎﻫﺎ



ﺃﺷﺘﺮﻯ ﻓﻘﻴﺮ 3 ﺑﺮﺗﻘﺎﻻﺕ ﻗﻄﻊ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺟﺪﻫﺎ ﻣﺘﻌﻔﻨﺔ ﺭﻣﺎﻫﺎ، ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻌﻔﻨﺔ ﺭﻣﺎﻫﺎ ، ﺃﻃﻔﺊ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻓﻘﻄﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻭﺃﻛﻠﻬﺎ ! " ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻧﺘﺠﺎﻫﻞ ﻟﻜﻰ ﻧﻌﻴﺶ " .

ﻛﺎﻥ ﻳﻀﺮﺑﻬﻢ ﻭ ﻳﻬﻴﻨﻬﻢ ﻫﻢ ﻭﻭﺍﻟﺪﺗﻬﻢ ﻭﻓﻰ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ



ﻛﺎﻥ ﻳﻀﺮﺑﻬﻢ ﻭ ﻳﻬﻴﻨﻬﻢ ﻫﻢ ﻭﻭﺍﻟﺪﺗﻬﻢ، ﻭﻓﻰ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻫﺠﺮﻫﻢ ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﻗﻌﺪﻩ ﺍﻟﻤﺮﺽ، ﺃﺻﺒﺢ ﻳﺄﻣﺮﻫﻢ ﺑﺒﺮﻩ ﻣﺴﺘﺪﻻً ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﻭﺑﺎﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﺇﺣﺴﺎﻧﺎ ) " ﺳُﻮﺀ ﺗﺮﺑﻴّﻪ "


الأحد، 10 نوفمبر 2013

شاب يتحدى الله أن يميته بعد ساعة، فماذا حصل ؟


في أحد الكليات في دولة عربية وقف أحد الطلبة ممسكاً بساعته محدقاً بها ويقول: ان كان الله موجوداً فليميتني بعد ساعة.


وكان مشهداً عجيباً شهده الطلاب والأساتذة في الكلية، ومرت الدقائق بسرعة وحين أتمت الساعة دقائقها انتفض الطلاب بزهو وتحدي وهو يقول لزملائه أرأيتم لو كان الله موجوداً لأماتني.

وانصرف الطلاب وفيهم من قال ان الله أمهله لحكمه وفيهم من هز رأسه وسخر منه، اما الشاب فذهب الى أهله مسروراً وكانه اثبت بدليل عقلي لم يسبقه أحد ان الله غير موجود وان الانسان خلق هملا لا يعرف ربه وليس له ميعاد ولاحساب.

ودخل الى منزله واذا والدته قد أعدت الطعام واذا والده قد أخذ مكانه على المائدة ينتظره، وهرع الشاب الى المغسلة ليغسل يديه ووجهه ثم نشفهما بالمنديل، فإذا به يسقط على الأرض جثة لا حراك لها فقد سقط ميتاً، وقد أثبت الطبيب الشرعي في تقريره ان موته كان بسبب دخول ماء الى اذنه.

والمعروف علمياً ان الحمار {عزكم الله} اذا دخل في اذنه ماء يموت، وقد ابى الله ان لا يموت الا كما يموت الحمار.

أشهد أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول الله سبحان الله اللهم أحسن خاتمتنا أجمعين ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

السبت، 9 نوفمبر 2013

كان بالبصرة عابد حضرته الوفاة، فجلس أهله يبكون حوله


كان بالبصرة عابد حضرته الوفاة، فجلس أهله يبكون حوله ! فقال لهم أجلسوني : فأجلسوه فأقبل عليهم وقال لأبيه : يا أبت ما الذي أبكاك ؟ قال : يا بنى ذكرت فقدك وانفرادي بعدك .


فالتفت إلى أمه وقال : يا أماه ما الذي أبكاك ؟ قالت : لتجرعي مرارة ثكلك . 

فالتفت إلى الزوجة، وقال : ما الذي أبكاك ؟ قالت : لفقد برك وحاجتي لغيرك .

فالتفت إلى أولاده، وقال : ما الذي أبكاكم ؟ قالوا : لذل اليتم والهوان من بعدك، فعند ذلك نظر إليهم وبكى .

فقالوا له : ما يبكيك أنت !!؟

قال : أبكي لأني رأيت كلا منكم يبكى لنفسه لا لي .

أما فيكم من بكى لطول سفري ؟ أما فيكم من بكى لقلة زادي ؟ أما فيكم من بكى لمضجعي في التراب ؟ أما فيكم من بكى لما ألقاه من سوء الحساب ؟ أما فيكم من بكى لموقفي بين يدي رب الأرباب ؟ ثم سقط على وجهه فحركوه، فإذا هو ميت .

سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي*
*وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي

وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها *
*الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ

حزنت عندما قرأت قول ابن عثيمين رحمه الله : (إذا رأيت نفسك متكاسلآ عن الطاعه، فأحذر ان يكون الله قد كره طاعتك)

"كره الله انبعاثهم فثبطهم.."

الجمعة، 8 نوفمبر 2013

كان رجل يبيع الحنطة فجاءته امراة جميله فسألته


كان رجل يبيع الحنطة فجاءته امراة جميله فسألته : هل عندك حنطة ؟


قال لها نعم ونظر اليها نظرة اعجاب وأمسك يدها، فتركته المرأة ومشت فلما رجع الى بيته وجد زوجته حزينة فسألها ما الذى يحزنك قالت : ان السقا الذى يأتى بالماء كل يوم يضع قربته فى الاناء ويسير دون ان يرانى او اراه واليوم جاء السقا وكنت خلف الباب، وبينما هو يضع قربته أمسك بيدى واول مرة يفعلها .

فقال الرجل : سبحان الله (دقة بدقة ولو زدنا لزاد السقا )

الخميس، 7 نوفمبر 2013

كان هناك رجل يجلس مع زوجـتـه في المطعم فأتت فتاة


كان هناك رجل يجلس مع زوجـتـه في المطعم فأتت فتاة من الـطـاولـة المجـاورة وقبلتـه عـلـى خـده، وقـالـت أنـا آسـفــه صـديـقـاتي تحدوني .


وذهبت ألـفـتـآه تـمـشي بـكـل ثـقـة إلـى طاولـتهاو، نـظـر الرجـل إلـى زوجـتـه فـرأى الـدمـعة فـي عـيـنـهـا .

فذهب إلـى الفـتاة في الطاولة المجاورة وسكب كـأس الـعـصـيـر فـي وجهها، وقال لها : آسف ولكن دموع زوجـتـي تحدتـني .

الأحد، 3 نوفمبر 2013

في يوم من الأيام إستدعى الملك وزراءه الثلاثة وطلب من


في يوم من الأيام إستدعى الملك وزراءه الثلاثة، وطلب من كل وزير أن يأخذ كيساً ويذهب إلى بستان القصر ويملأ هذا الكيس له من مختلف طيبات الثمار والزروع، وطلب منهم أن لا يستعينوا بأحدٍ في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد آخر .


إستغرب الوزراء من طلب الملك و أخذ كل واحد منهم كيسه وانطلق إلى البستان، الوزير الأول حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس .

أما الوزير الثاني فقد كان مقتنعاً بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسه وأنه لن يتفحص الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و إهمال فلم يتحرَّ الطيب من الفاسد حتى ملئ الكيس بالثمار كيفما اتفق .

أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك سوف يهتم بمحتوى الكيس أصلاً فملئ الكيس بالحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار .

وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها، فلما اجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم كل واحد منهم على حدة مع الكيس الذي معه لمدة ثلاثة أشهر في سجن بعيد لا يصل إليهم فيه أحد كان، وأن يمنع عنهم الأكل والشراب .

فالوزير الأول بقي يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى انقضت الأشهر الثلاثة، أما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمداً على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها، وأما الوزير الثالث فقد مات جوعاً قبل أن ينقضي الشهر الأول .

وهكذا اسأل نفسك من أي نوع أنت ؟ فأنت الآن في بستان الدنيا ولك حرية أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن، ولله المثل الأعلى عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك في ذلك السجن الضيق المظلم وحدك، ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا ؟

فلنحرص دائماً أحبتي في الله على أن نجمع من الأعمال الصالحة على الأرض لنتنعم بما جنيناه في الآخرة .

الجمعة، 1 نوفمبر 2013

يحكى أن حاكم ايطاليا دعا فنانا ً تشكيليا شهيرا و أمره برسم


يحكى أن حاكم ايطاليا دعا فنانا ً تشكيليا شهيرا و أمره برسم صورتين مختلفتين و متناقضتين عند باب اكبر مركز روحي في البلاد .


امره أن يرسم صوره ملاك و يرسم مقابلها صوره الشيطان، لرصد الاختلاف بين الفضيله و الرذيله .

و قام الرسام بالبحث عن مصدر يستوحي منه الصور وعثر على طفل بريء وجميل، تطل السكينه من وجهه الابيض المستدير وتغرق عيناه في بحر من السعاده .

ذهب معه الى اهله و استأذنهم في استلهام صوره الملاك من خلال جلوس الطفل امامه كل يوم حتى ينهي ذلك الرسم مقابل مبلغ مالي، و بعد شهر اصبح الرسم جاهزا و مبهرا للناس .

و كان نسخه من وجه الطفل مع القليل من ابداع الفنان و لم ترسم لوحه اروع منها في ذلك الزمان، و بدأ الرسام في البحث عن شخص يستوحي منه وجه صوره الشيطان، و كان الرجل جادا في الموضوع لذا بحث كثيراً، و طال بحثه لاكثر من عشرين عاما .

و اصبح الحاكم يخشى ان يموت الرسام قبل ان يستكمل التحفه التاريخيه، لذلك اعلن عن جائزه كبرى ستمنح لاكثر الوجوه اثاره للرعب، و قد زار الفنان السجون و العيادات النفسيه و الحانات و اماكن المجرمين لكنهم جميعا ً كانوا بشرا ًو ليسوا شياطين .

و ذات مره عثر الفنان فجاه على (الشيطان!) و كان عباره عن رجل سيء يبتلع زجاجه خمر في زاويه ضيقه داخل حانه قذره، اقترب منه الرسام وحدثه حول الموضوع، و وعد بإعطائه مبلغ هائل من المال فوافق الرجل .

و كان قبيح المنظر، كريه الرائحه، اصلع وله شعرات تنبت في وسط رأسه كأنها رؤوس الشياطين! و كان عديم الروح و لا يأبه بشيء ويتكلم بصوت عال ٍو فمه خال ٍمن الاسنان .

فرح به الحاكم لان العثور عليه سيتيح استكمال تحفته الفنيه الغاليه، جلس الرسام امام الرجل و بدأ برسم ملامحه مضيفاً اليها ملامح ( الشيطان !)

و ذات يوم، التفت الفنان الى الشيطان الجالس امامه و اذا بدمعه تنزل على خده، فاستغرب الموضوع و سأله اذا كان يريد ان يدخن او يحتسي الخمر!، فاجابه بصوت اقرب الى البكاء المختنق : انت يا سيدي زرتني منذ اكثر من عشرين عاما حين كنت طفلا صغيرا، و استلهمت من وجهي صوره الملائكه وانت اليوم تستلهم مني صوره الشيطان، لقد غيرتني الايام و الليالي حتى اصبحت نقيض ذاتي! و انفجرت الدموع من عينيه و ارتمى على كتف الفنان و جلسا معا يبكيان امام صوره الملاك .

العبرة : ان الله يخلقنا جميعنا ملائكة، ولكن نحن من نخلق من انفسنا احيانآ شياطين، فلنصنع أنفسنا بأنفسنا، ولكن لاينبغى علينا أن نفسد الفطرة السليمة اللى فطرنا الله عليها .

الخميس، 31 أكتوبر 2013

ﺳﺎﻓﺮ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻓﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﺷﻘﺔ ﻭﻛﺎﻥ


ﺳﺎﻓﺮ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ، ﻓﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﺷﻘﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺴﻜﻦ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﺷﺎﺏ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ، ﻟﻴﺲ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻼ‌ﻗﺔ، ﻟﻜﻨﻪ ﺟﺎﺭﻩ .


ﺳﺎﻓﺮ ﺍﻷ‌ﻟﻤﺎﻧﻲ ﻓﺠﺄﺓ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻮﺯﻉ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ ﻳﻀﻊ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺑﻪ، ﺍﻧﺘﺒﻪ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ، ﺳﺄﻝ ﻋﻦ ﺟﺎﺭﻩ ﻓﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻣﺴﺎﻓﺮ ﻟَـﻢَّ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ ﻭﻭﺿﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺩﺭﺝ ﺧﺎﺹ ﻭﺻﺎﺭ ﻳﺠﻤﻌﻬﺎ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻭﻳﺮﺗﺒﻬﺎ .

ﻟﻤﺎ ﺭﺟﻊ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﺃﻭ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺳﻠﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻫﻨﺄﻩ ﺑﺴﻼ‌ﻣﺔ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﺛﻢ ﻧﺎﻭﻟﻪ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺧﺸﻴﺖ ﺃﻧﻚ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻟﻤﻘﺎﻝ، ﺃﻭ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﺄﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﻻ‌ ﻳﻔﻮﺗﻚ ﺫﻟﻚ .

ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺘﻌﺠﺒﺎً ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻓﻘﺎﻝ : ﻫﻞ ﺗﺮﻳﺪ ﺃﺟﺮﺍً ﺃﻭ ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ؟

ﻗﺎﻝ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ : ﻻ‌، ﻟﻜﻦ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻳﺄﻣﺮﻧﺎ ﺑﺎﻹ‌ﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﻭﺃﻧﺖ ﺟﺎﺭ ﻓﻼ‌ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻹ‌ﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻴﻚ .

ﺛﻢ ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﻣﺤﺴﻨﺎً ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﺣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ .

ﻭﺻﺪﻕ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ : ( ﻛﻮﻧــﻮﺍ ﺩﻋﺎﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﺻﺎﻣﺘﻮﻥ، ﻗﻴﻞ : ﻛﻴﻒ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺑﺄﺧﻼ‌ﻗﻜــﻢ )

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2013

كانت أمي تعطيني نصيبها وبينما كانت تحوِّل الأرز من طبقها


كانت أمي تعطيني نصيبها وبينما كانت تحوِّل الأرز من طبقها إلى طبقي، كانت تقول : يا ولدي تناول هذا الأرز ، فأنا لست جائعة .


يا ولدي تناول هذه السمكة أيضا، ألا تعرف أني لا أحب السمك .

يا ولدي أنا لست مرهقة .

يا ولدي اشرب أنت، أنا لست عطشانة .

ثم رفضت الزواج بعد وفاة والدى، قائلة : أنا لست بحاجة إلى الحب .

ولما رفضت أن تترك العمل خصصت لها جزءا من راتبي، فرفضت أن تأخذه، قائلة : يا ولدي احتفظ بمالك ، إن معي من المال ما يكفيني .

ولما تحسنت الظروف اتصلت بأمي أدعوها لكي تأتي للإقامة معي، ولكنها لم تحب أن تضايقني، وقالت : يا ولدي أنا لست معتادة على المعيشة المترفة .

كبرت أمي وأصبحت في سن الشيخوخة، وأصابها مرض السرطان فذهبت الى زيارتها وانا ابكى، فقالت : لا تبكي يا ولدي فأنا لا أشعر بالألم .

السبت، 26 أكتوبر 2013

ﺳﻘﻂ ﺣﺬﺍﺀﻩ ﺍﻷﻳﻤﻦ ﻭَ ﻫﻮ ﻳﺮﻛﺐ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻭَﻫﻮ ﻳﻤﺸﻰ



ﺳﻘﻂ ﺣﺬﺍﺀﻩ ﺍﻷﻳﻤﻦ ﻭَ ﻫﻮ ﻳﺮﻛﺐ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻭَﻫﻮ ﻳﻤﺸﻰ، ﻓﺮﻣﻰ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭَ ﻗﺎﻝ ﻟﻌﻞ ﻓﻘﻴﺮ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﻭ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ : " ﻧﻔﻮﺱ ﺭﺍﻗﻴﺔ "

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2013

ﺣﻜﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺇﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺟﺎﻟﺲ ﻭﺳﻂ ﺗﻼ‌ﻣﺬﺗﻪ، ﻓﺠﺎﺀﺗﻪ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ


ﺣﻜﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺇﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺟﺎﻟﺲ ﻭﺳﻂ ﺗﻼ‌ﻣﺬﺗﻪ، ﻓﺠﺎﺀﺗﻪ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﻳﺎ ﺇﻣﺎﻡ ﺃﺗﺰﻧﻰ ﺑﺎﻟﻠﻴﻞ ﻭﺗﺨﻄﺐ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﺭ ؟


ﻓﻨﻈﺮ ﺗﻼ‌ﻣﻴﺬ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻟﻪ ﻣﻨﺘﻈﺮﻳﻦ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﻭﻧﻔﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻟﻠﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬ ﺎ: ﻳﺎ ﺟﺎﺭﻳﺔ، ﻛﻢ ﺣﺴﺎﺑﻚ ؟

ﻓﺜﺎﺭ ﺗﻼ‌ﻣﺬﺓ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ، ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺻﺎﺡ ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺎﻡ ﻟﻴﻤﺸﻲ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ : ﻓﻠﺘﻌﺘﺒﺮﻭﻧﻲ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺘﻤﺮ، ﻛﻠﻮﺍ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻭﺇﺭﻣﻮﺍ ﺍﻟﻨﻮﺍﻩ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺠﺐ ﺍﻟﺘﻼ‌ﻣﻴﺬ ﺑﻬﺬﺍ، ﻭﻭﺳﻂ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﺟﺎﺀ ﺭﺟﻞ ﻣﺴﺮﻋﺎً ﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﺇﻥ ﺑﻴﺘﻚ ﻳﺤﺘﺮﻕ ﻭﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﺃﺑﻨﺎﺋﻚ، ﻓﺠﺮﻯ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍً ﺑﺈﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻭﺣﻴﻦ ﻭﺻﻠﻮﺍ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻣﺴﺮﻋﺎً ﻭﺃﻧﻘﺬ ﺍﻷ‌ﻃﻔﺎﻝ .

ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻣﻨﻜﺴﺮﺓ : ﺇﻥ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﻫﻢ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﻮﻧﻲ ﻷ‌ﻓﻌﻞ ﻫﺬﺍ ﺣﺘﻰ ﺗﻬﺘﺰ ﺻﻮﺭﺗﻚ ﻭﺳﻂ ﺗﻼ‌ﻣﻴﺬﻙ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺘﻼ‌ﻣﻴﺬ ﻣﺘﺴﺎﺋﻠﻴﻦ ﻟﻠﺸﺎﻓﻌﻲ ﻋﻦ ﻋﺪﻡ ﻧﻔﻲ ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ ﻋﻨﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ : ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻧﻔﻴﺖ ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ ﻛﻨﺘﻢ ﺳﺘﻘﺘﺴﻤﻮﻥ ﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ، ﻓﺮﻳﻖ ﻟﻦ ﻳﺼﺪﻗﻨﻲ ﻭﻳﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﺗﻜﺬﻳﺒﻲ ﻭﻓﺮﻳﻖ ﻳﺼﺪﻗﻨﻲ ﻭﻟﻜﻦ ﻳﺸﻚ ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺭﺓ ﻧﻔﺴﻪ ( ﻓﺄﺣﺒﺒﺖ ﺃﻥ ﺃﻓﻮﺽ ﺃﻣﺮﻱ ﻛﻠﻪ ﻟﻠﻪ ) .

ﻻ‌ ﺗﺒﺮﺭﻭﺍ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻬﻤﺎ ﺍﺣﺴﺴﺘﻢ ﺑﺎﻟﻈﻠﻢ ﻭ ﺳﻤﻌﺘﻢ ﻣﻦ ﺍﻓﺘﺮﺍﺀ، ﻓﻮﺿﻮﺍ ﺃﻣﻮﺭﻛﻢ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻬﻮ ﻋﺎﻟﻢ ﺑﻤﺎ ﺧﻔﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮ .

الأربعاء، 16 أكتوبر 2013

بينما كان الرسول عليه الصلاة والسلام جالسا بيت أصحابه إذ برجل


بينما كان الرسول عليه الصلاة والسلام جالسا بيت أصحابه، إذ برجل من أحبار اليهود يسمى زيد بن سعنه وهو من علماء اليهود، دخل على الرسول عليه الصلاة والسلام واخترق صفوف أصحابه .



حتى أتى النبي عليه السلام وجذبه من مجامع ثوبه وشده شدا عنيف، وقال له بغلظة : أوفي ماعليك من الدين يامحمد إنكم بني هاشم قوم تماطلون في أداء الديون .

وكان الرسول عليه السلام قد استدان من هذا اليهودي بعض الدراهم، ولكن لم يحن موعد أداء الدين بعد فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهز سيفه وقال ائذن لي بضرب عنقه يارسول الله، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام لعمر بن الخطاب رضي الله عنه مره بحسن الطلب ومرني بحسن الأداء .

فقال اليهودي : والذي بعثك بالحق يامحمد ماجئت لأطلب منك دينا إنما جئت لأختبر أخلاقك، فأنا أعلم أن موعد الدين لم يحن بعد ولكني قرأت جميع أوصافك في التوراة فرأيتها، كلها متحققة فيك إلا صفة واحدة لم أجربها معك .

وهي أنك حليم عند الغضب وأن شدة الجهالة لاتزيدك إلا حلما ولقد رأيتها اليوم فيك، فأشهد أن لاإله إلا الله وأنك محمد رسول الله، وأما الدين الذي عندك فقد جعلته صدقة على فقراء المسلمين .

وقد حسن إسلام هذا اليهودي وأستشهد في غزوة تبوك .

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2013

ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﻓﻠﻢ ﻳﺘﻔﻘﺎ ﺳﺄﻟﻮﻩ : ﻣﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ؟




ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﻓﻠﻢ ﻳﺘﻔﻘﺎ ﺳﺄﻟﻮﻩ : ﻣﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ؟ ﻗﺎﻝ : ﻻ ﺃﺗﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﻋﺮضي .

ﻃﻠﻘﻬﺎ ﻓﺴﺄﻟﻮﻩ : ﻣﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ؟ ﻗﺎﻝ : ﻻ ﺃﺗﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﺃﻋﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺎﺱ .

" ﺭﺟﻮﻟﺔ "

الأحد، 13 أكتوبر 2013

ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﻪ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻈﻠﻤﺎ ﻭﻓﻴﻪ


ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﻪ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻈﻠﻤﺎ ﻭﻓﻴﻪ ﺭﺟﻞ ﻧﺎﺋﻢ ﻓﻠﻄﻤﻪ ﻋﻤﺮ ﺑﺮﺟﻠﻪ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮﺍﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻼﻡ .


ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ : ﻣﺎﻫﺬﺍ ﺃﺃﻧﺖ ﺣﻤﺎﺭ ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ : ﻻ ﺑﻞ ﺃﻧﺎ ﻋﻤﺮ

ﻓﻘﺎﻝ ﻣﺮﺍﻓﻖ ﻋﻤﺮ : ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻗﺎﻝ ﻟﻚ ﻳﺎﺣﻤﺎﺭ

ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ : ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﻳﺎﺣﻤﺎﺭ ﺑﻞ ﺳﺄﻟﻨﻲ ﻓﺄﺟﺒﺘﻪ، ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮ ﻣﺎ ﺃﺭﻭﻋﻪ ﻭﻣﺎ ﺃتقاه .

الجمعة، 11 أكتوبر 2013

ﺭﻛﺐ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺷﺮﺍﺋﻪ ﻋﻘﺪﺍ ﻻﺑﻨﺘﻪ ﺑﺮﺑﻊ ﻣﻠﻴﻮﻥ



ﺭﻛﺐ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺷﺮﺍﺋﻪ ﻋﻘﺪﺍ ﻻﺑﻨﺘﻪ ﺑﺮﺑﻊ ﻣﻠﻴﻮﻥ ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺳﺎﺋﻘﻪ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻗﺎﺋﻼ : ﻳﺎﻭﻟﺪﻯ ﺃﺳﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﺟﺎﺭﻧﺎ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻔﺮﺟﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ " ﻻ ﺇﻧﺴَﺎﻧﻴﺔ "

يحكى أن فلاحا كان لديه أربع عنزات ساقها الى السوق ليبيعها


يحكى أن فلاحا كان لديه أربع عنزات ساقها الى السوق ليبيعها، فاءذا به يصادف في طريقه رجلا يسلم عليه فيسأله الرجل : الى أين أنت ذاهب يا صاحبي ؟ الى السوق لأبيع عنزاتي .


ألا تبيعني، لن تجد شاريا بأفضل مني ولكنني لا أحمل الآن معي نقودا سأعطيك حقك في السوق ؟ باع الفلاح عنزاته الأربع لذلك الرجل واستمهله ليستوفي حقه حتى يصلا الى السوق .

وحين وافياه طالب الفلاح المشتري بثمن عنزاته ولكن المشتري المخادع الذي كان قد أضمر في نفسه أن يهضم حق الفلاح، أجابه قائلا : أي نقود تدعيها يا هذا ؟ ما لك عندي شئ ؟

وهكذا جعلا يتصايحان الى أن أشتد الخلاف بينهما فرفع الأمر الى القاضي الذي استمع الى الفلاح صاحب العنزات أولا ثم سأله : هل عندك شهود وأدلة على صدق ما تقول ؟ لا أيها القاضي .

أين تم الأتفاق على البيع ؟ عند الصخرة الكبيرة .

هلم الى الصخرة واحملها ألي الساعة لتشهد لك، لاذ صاحب العنزات بالصمت مما أثار ضحك وسخرية المشتري فأدار له القاضي وجهه سائلا أياه : ما الذي يضحكك ؟ لا ريب أن الفلاح أحمق، فأنى له أن يحرك تلك الصخرة الضخمة من مكانها ؟

فابتدره القاضي قائلا : بما أنك قد رأيت تلك الصخرة، وتعلم أنها ضخمة فهيا ردّ للفلاح حقه، وهكذا طأطأ المخادع رأسه خجلا وأعاد الى الفلاح حقه كاملا بعد أن انكشف خداعه .

الاثنين، 7 أكتوبر 2013

جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع اصحابه في المسجد النبوي


جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع اصحابه في المسجد النبوي، فسالوه : ماذا تحب من دنياك يارسول الله ؟ قال صلى الله عليه وسلم : حبب الي من دنياكم ثلاث : الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة (أخرجه النسائي)


فقال ابو بكر رضي الله عنه: وانا يارسول الله حبب الي من الدنيا ثلاث : نفقة مالي عليك، وجلوسي بين يديك، والنظر اليك .

فقال عمر رضي الله عنه : وانا يارسول الله حبب الي من الدنيا ثلاث : قول الحق، الامر بالمعروف، والنهي عن المنكر .

وقال عثمان رضي الله عنه : وانا يا رسول الله حبب الي من الدنيا ثلاث : افشاء السلام، واطعام الطعام، والصلاة بالليل والناس نيام .

وقال علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه : وانا يارسول الله حبب الي من الدنيا ثلاث : اكرام الضيف، صيام رمضان في الصيف، وضرب المشركين بالسيف .

فنزل جبريل عليه السلام عند ذالك فقال للنبي صلى الله عليه وسلم وانا يا رسول الله الله حبب الي من دنياكم ثلاث : حب المساكين، اداء الرسالة الى المسلمين، والحمد لله رب العالمين .

ثم عرج جبريل عليه السلام الى السماء ورجع في اسرع من طرفة عين فقال : يا محمد، العلي الاعلى يقرئك السلام ويقول لك وانا حبب الي من دنياكم ثلاث : قلب شاكر ولسان ذاكر وجسم على البلاء صابر .

الأحد، 6 أكتوبر 2013

رجل فقير تزوج من امرأة وأنجبا طفلا، فقرر الرجل السفر لطلب العيش


رجل فقير تزوج من امرأة وأنجبا طفلا، فقرر الرجل السفر لطلب العيش، فاتفق مع امرأته على عشرين عاما من السفر، 
وإذا زادوا يوما واحدا، فأن المرأة حرة طليقة تفعل ما تشاء، واوعدته زوجته بذلك .


وسافر وترك امرأته وولده الذي لم يبلغ شهرا واحدا، سافر إلى إحدى البلدان حيث عمل في طاحونة قمح عند رجل جيد وسر منه صاحب الطاحونة لنشاطه، وبعد عشرين عاما قال لصاحب الطاحونة : لقد قررت العودة إلى البيت لان امرأتي أوعدتني بأن تنتظرني عشرين عاما وأريد أن أرى ما الذي يجري هناك ، قال له صاحب الطاحونة : اشتغل عندي عاما آخر أرجوك لقد تعودت عليك كما يتعود الأب على ابنه .

قال الرجل : لا أستطيع لقد طلبت الدار أهلها وحان الوقت كي أعود، فقد مضى على غيابي عشرون سنة وإذا لم اعد إلى البيت هذا العام فأن زوجتي ستتركه، فأعطاه صاحب الطاحونة ثلاث قطع ذهبية .

وقال له صاحب الطاحونه : هذا كل ما املك خذها فأنها ليست بكثيرة عليك .

أخذ الرجل القطع الذهبية الثلاث واتجه نحو قريته وفي طريقه إلى القرية لحق به ثلاثة من المارة كان اثنان من الشباب والثالث رجل عجوز تعارفوا وبدأوا بالحديث بينما الرجل العجوز لم يتكلم ولو بكلمة بل كان ينظر إلى العصافير ويضحك .

فسأل الرجل : من هذا الرجل العجوز ؟

أجاب الشابان : انه والدنا .

قال الرجل : لماذا يضحك هكذا ؟

أجاب الشابان : انه يعرف لغة الطيور وينصت إلى نقاشها المسلي والمرح .

قال الرجل : لماذا لا يتكلم أبدا ؟

أجاب الشابان : لأن كل كلمة من كلامه لها قيمة نقدية .

قال الرجل : وكم يأخذ ؟

أجاب الشابان : على كل جملة يأخذ قطعة ذهبية .

قال الرجل في نفسه : إنني إنسان فقير هل سأصبح فقيرا أكثر إذا ما أعطيت هذا العجوز أبو اللحية قطعة ذهبية احدة .

كفاني اسمع ما يقول واخرج من جيبه قطعة ذهبية ومدها إلى العجوز !

فقال العجوز : لا تدخل في النهر العاصف وصمت وتابعوا مسيرتهم .

قال الرجل في نفسه : عجوز فظيع يعرف لغة الطيور ومقابل كلمتين أو ثلاثة يأخذ قطعة ذهبية يا ترى ماذا سيقول لي لو أعطيته القطعة الثانية ؟

ومرة ثانية تسللت يده إلى جيبه واخرج القطعة الذهبية الثانية وأعطاها للعجوز !

قال العجوز : في الوقت الذي ترى فيه نسورا تحوم اذهب واعرف ما الذي يجري وصمت وتابعوا مسيرتهم .

وقال الرجل في نفسه : اسمعوا إلى ماذا يقول كم من مرة رأيت نسورا تحوم ولم أتوقف ولو لمرة لأعرف ما المشكلة سأعطي هذا العجوز القطعة الثالثة بهذه القطعة وبدونها ستسير الأحوال .

وللمرة الثالثة تتسلل يده إلى جيبه وألقى القبض على القطعة الأخيرة وأعطاها للعجوز !

اخذ العجوز القطعة الذهبية وقال : قبل أن تقدم على فعل أي شيء عد في عقلك حتى خمسة وعشرون وصمت وتابعوا
الجميع المسير ثم ودعوا بعضهم وافترقوا وعاد العامل إلى قريته .

وفي الطريق وصل إلى حافة نهر وكان النهر يعصف ويجر في تياره الأغصان والأشجار وتذكر الرجل أول نصيحة أعطاها العجوز له ولم يحاول دخول النهر جلس على ضفة النهر واخرج من حقيبته خبزا وبدأ يأكل وفي هذه اللحظات سمع صوتا وما التفت حتى رأى فارسا وحصان ابيض .

قال الفارس : لماذا لا تعبر النهر ؟

قال الرجل : لا أستطيع أن اعبر هذا النهر الهائج .

فقال له الفارس : انظر إلي كيف سأعبر هذا النهر البسيط .

وما أن دخل الحصان النهر حتى جرفه التيار مع فارسه كانت الدوامات تدور بهم وغرق الفارس أما الحصان فقد تابع السباحة من حيث نزل وكانت أرجله تسكب ماء امسك الرجل الحصان وركبه وبدا البحث عن جسر للعبور ولما وجده عبر إلى الضفة المقابلة ثم اتجه نحو قريته .

ولما كان يمر بالقرب من شجيرات كثيفة رأى ثلاثة نسور كبيرة تحوم !

قال الرجل في نفسه : سأرى ماذا هناك نزل عن الحصان واختفى بين الأشجار وهناك رأى ثلاث جثث هامدة وبالقرب من الجثث حقيبة من الجلد ولما فتحها كانت مليئة بالقطع الذهبية كانت الجثث قطاع طرق سرقوا في أثناء الليل احد المارة ثم
جاؤوا إلى هنا ليتقاسموا الغنيمة فيما بينهم ولكنهم اختلفوا في الأمر وقتلوا بعضهم بعضا بالمسدسات اخذ الرجل النقود ووضع على جنبه احد المسدسات .

وتابع سيره وفي المساء وصل إلى بيته فتح الباب الخارجي ووصل إلى ساحة الدار .

وقال في نفسه : سأنظر من الشباك لأرى ماذا تفعل زوجتي، كان الشباك مفتوحا والغرفة مضاءة نظر من الشباك فرأى طاولة وسط الغرفة وقد غطتها المأكولات وجلس إليها اثنان الزوجة ورجل لم يعرفه .

وكان ظهره للشباك فارتعد من هول المفاجأة وقال في نفسه : أيتها الخائنة لقد أقسمت لي بأن لا تتزوجي غيري وتنتظريني حتى أعود والآن تعيشين في بيتي وتخونيني مع رجل آخر ؟

امسك على قبضة مسدسه وصوب داخل البيت ولكنه تذكر نصيحة العجوز الثالثة، أن يعد حتى خمسة وعشرين قال الرجل في نفسه : سأعد حتى خمسة وعشرين وبعد ذلك سأطلق النار وبدأ بالعد واحد ... اثنان ... ثلاثة ... أربعة ... وفي هذه الأثناء كان الفتى يتحدث مع الزوجة ويقول : يا والدتي سأذهب غدا في هذا العالم الواسع لأبحث عن والدي كم من الصعوبة بأن أعيش بدونه يا أمي .

ثم سأل : كم سنة مرت على ذهابه ؟

قالت الأم : عشرون سنة يا ولدي .

ثم أضافت : عندما سافر أبوك كان عمرك شهرا واحدا فقط .

ندم الرجل وقال في نفسه : لو لم اعد حتى خمسة وعشرون لرتكبت خطأ لتعذبت عليها ابد الدهر .

وصاح من الشباك : يا ولدي، يا زوجتي، اخرجوا واستقبلوا الضيف الذي طالما انتظرتموه .

الأربعاء، 2 أكتوبر 2013

ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﺍﺫﺍ ﺃﻛﻤﻠﺖ ﻃﻌﺎﻣﻚ ﺳﻮﻑ ﺁﺧﺬﻙ ﻓﻲ ﻧﺰﻫﻪ ﺍﻛﻤﻞ ﻃﻌﺎﻣﻪ ﻭﻗﺎﻝ


ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﺍﺫﺍ ﺃﻛﻤﻠﺖ ﻃﻌﺎﻣﻚ ﺳﻮﻑ ﺁﺧﺬﻙ ﻓﻲ ﻧﺰﻫﻪ ﺍﻛﻤﻞ ﻃﻌﺎﻣﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﺍمي ﻫﻴﺎ ﻧﺬﻫﺐ ؟


ﺭﺩﺕ ﻋﻠﻴﻪ : ﺗﺎﺧﺮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﺷﺒﺤﺎ ﻳﺄﻛﻞ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ، ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺍﻵﻥ، ﺟﻠﺲ ﺣﺰﻳﻨﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﺴﻤﻊ ﺍﺻﻮﺍﺕ ﺍﻻﻃﻔﺎﻝ ﻭﻫﻢ ﻳﻠﻬﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻭﻟﻢ ﻳﻠﺘﻬﻤﻬﻢ ﺷﺊ .

ﻭﺗﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻛﺒﺮ ﻗﻠﻴﻼ ﻭﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻪ ﺃﺧﺒﺮﻫﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﺍنه ﻣﻦ ﻳﺤﺴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﺳﻮﻑ ﻳﺄﺧﺬﻩ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﻧﻬﺎﻳﻪ ﺍﻻﺳﺒﻮﻉ ! ﺑﺬﻝ ﺟﻬﺪﻩ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺍﻭﻝ ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭﻳﻦ ﻟﻠﺮﺣﻠﻪ .

ﻭﺍﻧﺘﻬﻯ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﻭﺳﺄﻝ ﻣﻌﻠﻤﻪ : ﻣتى ﻧﺬﻫﺐ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ؟ ﺃﺟﺎﺑﻪ ﻣﻌﻠﻤﻪ : ﻋﻦ ﺃﻱ ﺭﺣﻠﺔ ﺗﺘﻜﻠﻢ ؟

ﻭﺗﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﺟﺪﻩ ﺍﺑﻮﻩ ﻳﺬﺍﻛﺮ ﺩﺭﻭﺳﻪ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺍﺫﺍ ﻧﺠﺤﺖ ﺳﻮﻑ ﺍﺷﺘﺮﻱ ﻟﻚ ﺩﺭﺍﺟﺔ ﺭﺍﺋﻌﻪ ﺍنتهى ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻷﻭﻝ ﻋﻟﻰ ﺻﻔﻪ، ﺳﺄﻝ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻳﻦ ﺩﺭﺍﺟﺘﻲ ؟

ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻻﺏ : ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﻪ ﺳﺘﻌﺮﺿﻚ ﻟﻠﺤﻮﺍﺩﺙ ﺩﻋﻚ ﻣﻨﻬﺎ ! ﻭﺗﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ، ﻛﺒﺮ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺑﺎﺭﻋﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺬﺏ ﻭﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﻜﻞ ﻳﺴﺄﻝ ﻣﻦ ﺍﻳﻦ ﺃﺗﻴﺖ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺍﻟﺬﻣﻴﻢ ؟

الأحد، 22 سبتمبر 2013

يحكى أن أفعى دخلت ورشة نجار بعد أن غادرها في المساء بحثاً عن الطعام


يحكى أن أفعى دخلت ورشة نجار بعد أن غادرها في المساء بحثاً عن الطعام، كان من عادة النجار أن يترك بعض أدواته فوق الطاولة ومن ضمنها المنشار .


وبينما كان الأفعى يتجول هنا وهناك مر جسمه من فوق المنشار مما أدى إلى جرحه جرحاً بسيطاً، ارتبك الثعبان وكردة فعل قام بعض المنشار محاولا لدغه مما أدى إلى سيلان الدم حول فمه .

لم يكن يدرك الثعبان ما يحصل، واعتقد أن المنشار يهاجمه، وحين رأى نفسه ميتا لا محالة قرر أن يقوم بردة فعل أخيرة قوية ورادعة، التف بكامل جسمه حول المنشار محاولاً عصره وخنقه .

استيقظ النجار في الصباح ورأى المنشار وبجانبه ثعبان ميت لا لسبب إلا لطيشه وغضبه .

الخلاصة : أحياناً نحاول في لحظة غضب أن نجرح غيرنا، فندرك بعد فوات الأوان أننا لا نجرح إلا أنفسنا، فالغضب شيطان يسيطر على عقولنا ويقتات من قلوبنا مما يجعل كلامنا أو أفعالنا من الجنون، بحيث لا ندرك ما الذي نتفوه به لحظتها وما الذي نفعله حينها .

الاثنين، 16 سبتمبر 2013

كان الاب يعيش مع اسرته في احدى القرى القديمة والتي ولي عليها واليا


كان الاب يعيش مع اسرته في احدى القرى القديمة والتي ولي عليها واليا ليدير شؤنها مع القرى الاخرى، فالقصة بدات عندما كان لديه هذا الوالي اب عجوز كاهل بالسن اشيب لا يقدر على الحراك ضعيف البنية ليس له حول منه ولا قوة .


كان هذا الوالي مهمل بابيه لا يهتم فيه ولا بتنظيفه ولا بترتيبه ولا حتى يسأل عنه اذا اكل او شرب، بمعنى اخر ينتظر وفاته ليتخلص من ذلك الاب العجوز الذي يعيق عليه طريق حياته ويخزيه بين الناس نظرا لعجزه وضعفه، حتي انه كان يرميه بالشمس لساعات طوال على حصيرة من القش تحت اشعة الشمس الحارة، دون ان يتذكر ان هذا الرجل المسكين كان يوما من الايام من ساعده على ان يصير بكبر ورعاه في صغره حتى اصبح قويا .

الرجل كان لديه ابن صغير في العمر لم يتعدى الرابعة عشره، وفي يوم من الايام قرر رؤساء هذه القرى الاجتماع عند هذا الوالي وفي منزله وبالفعل جهز هذا الرجل لهم جميع متطلبات الضيافة وما يحتاجونه من توجيب ولوازم، وعندما اقترب موعد قدومهم وفي ظل توتر الرجل في المنزل حيث يريد كل شئ مجهز بشكل منمق، واثناء اسراعه تعثر بوالده ! ونظر اليه والده نظرة افهمه فيها انه لا بأس اكمل عملك، لم يحن قلب الوالي القاسي على ابيه، فنادى ابنه الصغير بصوت عالي وقال له هيا ساعدني لانقل جدك خلف المنزل حتى لا يراه الضيوف .

وبالفعل قام الولد بمساعدة ابيه بنقل جده الى خلف المنزل واخذ الحصيرة التي كانت مطوية على وقال لابيه انتظر يا ابي، وذهب ليحضر سكينا حتي يجهز لجده مكان جلوسه، وبالفعل قطع الولد الحصيرة الى نصفين ووضع النصف الاول تحت جده واخذ النصف الثاني ليحتفظ به.

واثناء ذلك قال له ابوه ما بالك يا ولد لماذا فعلت هذا، فقال له الابن احتفظت بها حتى تكبر لاضعك مكان جدى بعد ان يموت، فصعق الاب من كلام ابنه الصغير وقال له من علمك هذا قال له انت من علمتني هذا بفعلتك بجدي المسكين، فانهار الاب على الارض ومسك ولده واحتضنه وقال له لا يا ولدي لم اكن اقصد ذلك فقال له : الابن بلى انت رميت اباك الذي علمك وكبرك وها انا انتظر اليوم الذي سارميك فيه مكان جدي، فنظر الاب الى ابيه فوجده يبكي بحرقة شديدة دون ان يتكلم كلمة واحدة .

واخذ يد اباه ويظل يقبلها وهو يبكي ويقول له سامحني يا ابي لقد غرتني الحياة واحتضن ولده واخذ اباه العجوز وحممه ورتبه وقص شعره والبسه اجمل اللباس ووضعه في صدر المجلس، وعندما دخل الرجال قال لهم : يشرفني ان يكون هذا العجوز والدي وهو يبكي من شدة حرقته على ابوه وما فعل به .

السبت، 14 سبتمبر 2013

يحكى ان كان هناك رجل فقير يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة


يحكى ان كان هناك رجل فقير يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة، قالت له زوجته ذات يوم : يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه ؟


فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه.

وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار.

ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له : لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم ووجد رجل ينادي : من وجد كيساً فيه ألف دينار؟

فرح الرجل الفقير، وقال : أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً، ثم قال له : خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير، وقال له : ولما، قال المنادي : لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي : اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين، قال الله تعالى : “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب”.

الجمعة، 13 سبتمبر 2013

كان ولد فقير يدعى هوارد كيلي يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته


كان ولد فقير يدعى هوارد كيلي يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته، قد وجد أنه لا يملك سوى عشرة سنتات لا تكفي لسد جوعه، لذا قرر أن يطلب شيئا من الطعام من أول منزل يمر عليه، ولكنه لم يتمالك نفسه حين فتحت له الباب شابة صغيرة وجميلة، فبدلا من أن يطلب وجبة طعام، طلب أن يشرب الماء.


وعندما شعرت الفتاة بأنه جائع، أحضرت له كأسا من اللبن، فشربه ببطء وسألها: بكم أدين لك ؟ فأجابته : لا تدين لي بشيء، لقد علمتنا أمنا أن لا نقبل ثمنا لفعل الخير، فقال : أشكرك إذاً من أعماق قلبي، وعندما غادر هوارد كيلي المنزل، لم يكن يشعر بأنه بصحة جيدة فقط، بل أن إيمانه بالله وبالإنسانية قد ازداد، بعد أن كان يائسا ومحبطاً.

بعد سنوات، تعرضت تلك الشابة لمرض خطير، مما أربك الأطباء المحليين، فأرسلوها لمستشفى المدينة، حيث تم استدعاء الأطباء المتخصصين لفحص مرضها النادر، وقد أستدعي الدكتور هوارد كيلي للاستشارة الطبية، وعندما سمع إسم المدينة التي قدمت منها تلك المرأة، لمعت عيناه بشكل غريب، وأنتفض في الحال عابراً المبنى إلى الأسفل حيث غرفتها، وهو مرتديا الزي الطبي، لرؤية تلك المريضة، وعرفها بمجرد أن رآها، فقفل عائدا إلى غرفة الأطباء، عاقداً العزم على عمل كل ما بوسعه لإنقاذ حياتها، ومنذ ذلك اليوم أبدى اهتماما خاصا بحالتها.

وبعد صراع طويل تمت المهمة على أكمل وجه، وطلب الدكتور كيلي الفاتورة إلى مكتبه كي يعتمدها، فنظر إليها وكتب شيئا في حاشيتها وأرسلها لغرفة المريضة، كانت خائفة من فتحها، لأنها كانت تعلم أنها ستمضي بقية حياتها تسدد في ثمن هذه الفاتورة !

أخيراً نظرت إليها، وأثار إنتباهها شيئا مدونا في الحاشية، فقرأت تلك الكلمات : مدفوعة بالكامل بكأس من اللبن، التوقيع : د. هوارد كيلي.

إغرورقت عيناها بدموع الفرح، وصلى قلبها المسرور بهذه الكلمات : شكرا لك يا إلهي، على فيض حبك ولطفك الغامر والممتد عبر قلوب وأيادي البشر.

فلا تبخلوا بفعل الخير وتذكروا أنه كما تدينوا تدانوا والحياة دين ووفاء فإن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة إن شاء الله.

الخميس، 12 سبتمبر 2013

عندما تعرف الملك الهندي في القرن السادس على اللعبة الشطرنج


عندما تعرف الملك الهندي في القرن السادس على اللعبة الشطرنج أعجب بها واندهش لذكائها، فسأل عن مخترعها وعندما علم أن مخترعها من رعاياه أمر بأحضاره اليه كي يقوم بمكافئتة شخصيا على فكرته المدهشه.


حضر المخترع الذي يدعى سيتا فعندما خيره الملك بنوع المكافئة التي يريد الحصول عليها، قال له سيتا : أريد أن تعطي لي في أول مربع من رقعة الشطرنج حبة قمح واحدة وعن المربع الثاني حبتان وعن الثالث أربع وعن الرابع ثمان وعن الخامس 16 وعن السادس 32 حبة وهكذا عن كل مربع ضعف ما أخذته عن الربع الذي سبقه وهكذا عن كل 64 مربعا في رقعة الشطرنج.

تضايق الملك من طلب سيتا وقال له اعلم أن رغبتك هذه غير جديرة بكرمي لكنك ستأخذ الحبات تمام كما طلبت، في المساء تذكر الملك المخترع وسال عنه فيما اذا كان أخذ مكافئته أم لا ؟ لكنه تفاجأ عندما أخبره رياضو القصر أنهم ما زالوا يقومون بحساب عدد الحبوب.

 في صباح اليوم التالي قيل للملك أن كبير العلماء يرجوك لسماع شيء هام، وعند حضور الملك قال له : لقد حسبنا كل عدد الحبوب الذي يريد أن يحصل عليها سيتا أن هذا العدد ضخم جدا وليس في سلطتك أيها الملك ولا يوجد في كل خزائنك بل في كل خزائن العالم العدد المطلوب، تعجب الملك وقال له: اذكر لي العدد العجيب، فقال له : 18 كوينتليون و 446 كوادرليون و 744 تريليون و 703 مليار و 9 مليون و 15 الف و 615 حبة يا مولاي، وهو 18446744073709551615 حبة قمح !

أصطحب زوجته معه الى محل الهدايا، وقال لها


أصطحب زوجته معه الى محل الهدايا، وقال لها : أريدك أن تختاري لأمي أجمل هديه حسب ذوقك .


شعرت بالغيره بداخلها وأختارت لها أقل هدية قيمة في المحل، دفع ثمنها وطلب من صاحب المحل تغليفها، وفي المساء أتى إلى زوجته و قدم لها الهديه التي أشترتها .

وأخبرها أني أحببت أن تشترين هديتك بنفسك لتكون كما تحبينها، أصيبت الزوجة بأحباط لأنها لو أحبت لغيرها ما تحب لنفسها لكانت هديتها أجمل، وعلى نياتكم ترزقون .

الأربعاء، 11 سبتمبر 2013

جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا


جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا بحيث يحبها زوجها حبا لا يرى معه أحد من نساء العالم، ولأنه عالم ومرب قال لها: إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبت شيئا عظيما فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف ؟


قالت : نعم

قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد.

قالت : الأسد ؟

قال : نعم .

قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا ؟

قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف .

ذهبت المرأة وهي تضرب أخماس بأسداس تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شره .

أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منهم وبدأت

ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن .

وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء .

وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى أسرعت للعالم الذي تظنه ساحرا لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها وإلى الأبد .

فلما رأى العالم الشعرة سألها : ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة ؟

فشرحت له خطة ترويض الأسد، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة .

حينها قال لها العالم : يا أمة الله، زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد، افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه، تعرفي على المدخل لقلبه وأشبعي جوعته تأسريه وضعي الخطة لذلك واصبري.

السبت، 7 سبتمبر 2013

حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها


حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها، وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره وقد كان أحدهما مستسلما خانعا يائسا قد التصق بإحدى زوايا السجن باكيا منتظرا يوم الإعدام.


أما الآخر فكان ذكيا لماحا طفق يفكر في طريقة ما لعلها تنجيه أو على الأقل تبقيه حيا مدة أطول جلس في إحدى الليالي متأملا في السلطان وعن مزاجه وماذا يحب وماذا يكره، فتذكر مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضي جل أوقاته مصاحبا لهذا الحصان وخطرت له فكرة خطيرة.

فصرخ مناديا السجان طالبا مقابلة الملك لأمر خطير، وافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا الأمر الخطير، قال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران في خلال السنة بشرط تأجيل إعدامه لمدة سنة، وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه راكبا على الحصان الطائر الوحيد في العالم.

سمع السجين الآخر بالخبر وهو في قمة الدهشة قائلا له : أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك الفكرة المجنونة؟

قال له السجين الذكي أعلم ذلك ولكنني منحت نفسي أربعة فرص محتملة لنيل الحرية :
  • أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة
  • الثانيه لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام
  • الثالثة أن الحصان قد يموت
  • الرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران!
في كل مشكلة تواجهك لا تيأس ولا تقنط وترضخ لحل وحيد، أعمل عقلك واشحذ ذهنك وأوجد عشرات الحلول فلعل في أحدها يكون النجاح والتفوق، جرب لن تخسر شيئا.

الخميس، 5 سبتمبر 2013

كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم


كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم ، ومن عادة العرب التنقل من مكان الى مكان حسب ما يوجد العشب والكلأ والماء ، وكان من بين هؤلاء العرب رجل له أم كبيرة في السن وهو وحيدها ، وهذه الأم تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرا لكبر سنها ، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها ، وكان هذارتها ( تخريفها ) يضايق ولدها منها ومن تصرفها معه ، وأنهيحط من قدره عند قومه ! هكذا كان نظره القاصر .


وفي أحد الأيام أراد عربه ان يرحلوا لمكان آخر ، فقال لزوجته ( وياللخسران) : اذا شدينا غدا للرحيل ، اتركي امي بمكانها واتركي عندها زادا وماءا حتى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها أو تموت، فقالت زوجته : أبشر سوف انفذ اوامرك .

شد العرب من الغد ومن بينهم هذا الرجل، تركت الزوجة ام زوجها بمكانها كما أراد زوجها ، ولكنها فعلت أمرا عجبا، لقد تركت ولدهما معها مع الزاد والماء، وكان لهما طفل في السنة الأولى من عمره وهو بكرهما وكان والده يحبه حبا عظيما، فإذا استراح في الشق طلبه من زوجته ليلاعبه ويداعبه.

سار العرب وفي منتصف النهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرعي، حيث إنهم من طلوع الشمس وهم يسيرون.

جلس كل مع اسرته ومواشيه، فطلب هذا الرجل ابنه كالعادة ليتسلى معه .فقالت زوجته : تركته مع امك، لانريده.

قال : ماذا ؟ وهو يصيح بها !

قالت : لأنه سوف يرميك بالصحراء كما رميت امك .

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصاعقة ، فلم يرد على زوجته بكلمة واحدة لآنه رأى أنه أخطأ فيما فعل مع امه .

أسرج فرسه وعاد لمكانهم مسرعا عساه يدرك ولده وأمه قبل أن تفترسهما السباع ، لأن من عادة السباع والوحوش الكاسرة إذا شدت العربان عن منازلها تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة وجيف مواش نافقة فتأكلها .

وصل الرجل الى المكان وإذا أمه ضامة ولده الى صدرها مخرجة راسه للتنفس ، وحولها الذئاب تدور تريد الولد لتأكله ، والأم ترميها بالحجارة ، وتقول لها : اخزي ( ابعدي) هذا ولد فلان .

وعندما رأى الرجل ما يجري لأمه مع الذئاب استدرك الموقف ثم حمل أمه وولده بعدما قبل رأس امه عدة قبلات وهو يبكي ندما على فعلته ، وعاد بها الى قومه ، فصار من بعدها بارا بأمه لا تفارق عينه عينها .

وصار اذا شدت العرب لمكان آخر يكون اول ما يحمل على الجمل امه ويسير خلفها على فرسه كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا

وكما قيل: "قطع حبلك السِّري عن أمِّك لحظة خروجك للدُّنيا، وبقي أثره في جسدك ليذكرك دائمًا بها.

الأربعاء، 4 سبتمبر 2013

تم إرسال بائع أحذية أمريكي في مهمة تستغرق أسبوعين إلى إحدى الدول النامية


تم إرسال بائع أحذية أمريكي في مهمة تستغرق أسبوعين إلى إحدى الدول النامية ليرى إن كانت هناك أي إمكانية لإقامة أعمال فيها . استقل البائع الطائرة وجاب الدولة لمدة أسبوعين ثم عاد ليخبر رئيسه : " أيها الرئيس " لا توجد لنا أي فرصة في هذه الدولة ، إنهم لا يلبسون أية أحذية هناك على الإطلاق " 


كان الرئيس رجل أعمال ذكي، وقرر أن يرسل بائعاً آخر في نفس المهمة لنفس الدولة ، استقل البائع الطائرة في رحلة مدتها أسبوعين ، وعندما عاد ، أسرع من المطار إلى شركته مباشرة ودخل على رئيسه والحماس يملؤه : " أيها الرئيس ، لدينا فرصة رائعة لبيع الأحذية في هذه الدولة ، فلا يوجد أحد يلبسها بعد !

إن الناس يرون نفس الأشياء بأشكال مختلفة ، وإدراكك يعتمد بدرجة كبيرة على توجهك الذهني

الثلاثاء، 3 سبتمبر 2013

رجل كانت أمه تعمل بالخياطه وتعطيه النقود وتمنعه من العمل وتحثه على اكمال الدراسه


رجل كانت أمه تعمل بالخياطه وتعطيه النقود وتمنعه من العمل وتحثه على اكمال الدراسه ففعل ما أرادت ووفقه الله وتوظف وكانت نيته ان يعطي الجزء الأكبر من راتبه لأمه ليسد بعض من جمائلها عليه.


لكن شاء الله وتوفيت رحمها الله فحزن قلبه وبكى عليها كثيرا ونذر لله تعالى ان يدفع ربع راتبه للفقراء ناويا الأجر لأمه.

مرت ثلاثين سنه من وفاة أمه لم تفته سجده الا وقد دعاء لها كان يتصدق بالماء ويحفر الأبار لها ووضع في عدد من المساجد برادات للماء وقفاً لها، وفي يوم خرج للصلاه فرأى مجموعه من الرجال يضعون براده ماء في مسجد الحي الذي يسكن فيه.

ضاق صدره وقال وضعت برادات الماء في الشرق والغرب ونسيت ان أضع براده في مسجد حينا وبينما هو يفكر اذا بالأمام يلحق به ويقول يا فلان جزاك الله خير على براده الماء !!

أستغرب وقال لا والله انها ليست مني فقال الأمام بلى انها منك اليوم أحضرها ابنك وقال انها منك.

فاذا بابنه يقبل راسه ويقول يأبي انها منى و نويت أجرها لك فتقبلها سقاك الله من أجرها بسلسبيل الجنه فسأله ابوه وكيف تحصلت على ثمنها يا ولدي وأنت مازلت في الصف الاول الثانوي ولا تعمل، فقال له من خمس سنوات أجمع مصروفي لأبر بك كما بررت بجدتي رحمها الله واضع لك وقفا.

سبحان الله صدق من قال قديما البر سلف وسيعود لك في أولادك والعقوق كذالك سيرجع لك يوما ربي أرزقني بر والداي في حياتهم وبعد مماتهم.

السبت، 31 أغسطس 2013

لقد استطاع رياضي معروف في لعبة الجولف أن يفوز ببطولة كبرى


لقد استطاع رياضي معروف في لعبة الجولف أن يفوز ببطولة كبرى وبعد أن تسلم شيك الجائزة وابتسم لكاميرات التصوير توجه إلى مبنى النادي واستعد للمغادرة .


توجه بمفرده إلى سيارته في المرآب واقتربت منه امرأة شابة هنأته على انتصاره ، ثم قالت له إن طفلها يعاني مرضا خطيرا وسوف يموت إن لم تحصل على مال تدفع به فواتير الأطباء والمستشفى.

تأثر ذلك الرياضي كثيرا بقصتها فأخرج قلمه وأظهر لها شيك الفوز لكي يدفع لها.. وقال لها وهو يعطيها الشيك : لابد أن تجعلي أيام طفلك مليئة بالسعادة.

عاد البطل إلى النادي بعد بضعة أيام ، وعندما كان يتناول الغداء جاء إليه أحد موظفي اتحاد الجولف للمحترفين وهو صديق له وقال : لقد أخبرني بعض الصبية في مرآب السيارات أنك قابلت في الأسبوع الماضي سيدة شابة بعد فوزك بالدورة ، فهز اللاعب رأسه مجيباً بنعم.

فقال الموظف : إن لدى أخبار تخصك إن هذه السيدة متصنعة ومدعية، فليس لديها طفل مريض فهي لم تتزوج ولقد احتالت عليك وسلبت مالك يا صديقي .

قال اللاعب : هل تعنى أنه لا يوجد طفل يحتضر ؟

قال الموظف : هذا صحيح .

فقال اللاعب : هذا أحسن خبر سمعته هذا الأسبوع.

الحكمه : لا تندم يوما على معروف عملته بنيه صافيه وان تم خداعك.

الخميس، 29 أغسطس 2013

حين صرخت المعلمة من سرق القلم ؟


حين صرخت المعلمة من سرق القلم ؟ إرتبك كافة الطلبة وأخذو ينظرون لبعضهم البعض حين جاء المدير وبدأ التفتيش، وبعد جهد جهيد وجد القلم مع أحد الطلبة.


فصرخ به المدير : لماذا تسرق ؟ فأجاب ببراءة أنا لم أسرق بل كتبت به شيئا وكنت سأعيده وركض ببراءة إلى دفتر زميلته و فتحه فإذا به يكتب لها أحبك، فازداد غضب المدير وعاقبهما !

ومنذ ذلك الحين ظن الطفل أنه عوقب لأنه سرق، وعلمت الفتاة أنها عوقبت لأنه أحبها.

وظل الشاب يخاف أن يسرق ولا يخاف ان يحب، وظلت الفتاة تخاف أن يحبها أحد لأنها حتما ستعاقب.

الأحد، 25 أغسطس 2013

مرَّ يهودي ومعه كلب على ابراهيم بن أدهم رحمه الله فقال اليهودي


مرَّ يهودي ومعه كلب على ابراهيم بن أدهم رحمه الله فقال اليهودي: ألحيتك يا ابراهيم اطهر أم ذنبٌ هذا الكلب أطهر؟


فقال ابراهيم بن أدهم في هدوء : إن كانت في الجنة لهي أطهر من ذنب كلبك وإن كانت في النار لذنب كلبك أطهر 

فقال اليهودي : والله إن لهذه لمن أخلاق الأنبياء

الخميس، 22 أغسطس 2013

يقول رجل : صارحت زوجتي بأني أحب إمرأة أخرى


يقول رجل : صارحت زوجتي بأني أحب إمرأة أخرى، وإنني لا أستطيع أن أجمع بين زوجتين ولهذا أنا مضطر أن أطلقك، كان رد فعلها هادئ وفاجأتني بالموافقة على الطلاق.


ولكن بشرطين :
  • أن يؤجل الطلاق بعد شهر واحد حتى ينتهي إبننا الوحيد من الإمتحانات.
  • أحملها على ذراعي كل يوم ولمدة شهر من حجرة النوم حتى باب المنزل.

فيقول : وافقت مع إستغرابي للطلب وبشرت خطيبتي بأن الزواج بعد شهر فكنت أحمل زوجتي يوميآ وهي تطوقني من عنقي وتقبلني وتبتسم وعندما يشاهد إبننا هذا المنظر يقفز ويلعب وكأننا نحن الثلاثة نلعب معآ ومع مرور الأيام بدأت أشعر بعواطفي نحو زوجتي تتجدد وأشعر بعاطفتي ناحيتها وحينما انتهى الشهر كانت في غاية النحافة فقررت أن أصارح خطيبتي برغبتي بالبقاء إلى جانب زوجتي فصفعتني خطيبتي.

وخرجت غاضبة من المكتب فعدت إلى زوجتي أزف لها البشرى دخلت المنزل فوجدتها في حالة إعياء شديد وتعب
وهنا صارحتني أنها مصابة بالسرطان منذ أشهر وكتمت الأمر مراعاة لشعوري وكان الهدف من طلبها حملها لمدة شهر ليشعرابنهما أن أباه يحب أمه فحرصت ألا تشوه صورتي أمام إبني فيحسبني ظالمآ في طلاقها.

بعد ذلك فارقت زوجتي الحياة، وجعلتني أتألم أي جوهرة خسرت تأكد أن من يحبك بصدق من الصعب أن يتركك حتى وإن تسببت في جرحه يومآ.